مصاصي الدماء
عزيزي الزائر يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت مصاص دماء مسجل
او التسجيل ان لم تكن مصاص دماء و ترغب ان تصبح مصاص دماء معنا
تمتع بكل مميزات مصاصي الدماء الجمال الأخاذ ،السرعةالفائقة و القفزات الهائلة .لا تترد
شكرا
ادارة المنتدى

,
,
,


منتدى مصاصي الدماء و عشاق مصاصي الدماء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يمكنكم الترشح لرتبة مشرف منتدى و ذلك عبر ارسال رسالة خاصة لاحد المدراء
+
اللي عنده اقتراحات عن وضع أقسام أخرى يتفضل و يحطها بقسم الاقتراحات
&&
يتم وضع دستوور المنتدى

شاطر | 
 

  لَعنَةُ مِرآآةِ المَوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغامضة
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 61
النقاط : 174
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 25/03/2011
مكان السكن : الجزائر

مُساهمةموضوع: لَعنَةُ مِرآآةِ المَوت   الأربعاء يونيو 22, 2011 7:23 pm


تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.

السســـلآم عليـــكم
قررت بإذن الله وضع هذه الرواية القصيرة بعد أن قفزت الى ذهني فكرتها المتواضعة رغم أنني
لم أعد أعرف مالذي أكتبه او سوف اكتبه، فكل أفكاري تدور حول شئ واحد وفكرة واحدة، سئمت منها جميعا فقررت ان اغير كل شئ، أمسكت بكراستي الصغيرة وقلمي الفضي و بدأت .
مزجت الخيال و الواقع و أضفت لهم المشاعر والأحاسيس ، قفزت عبر جدران فكري وبحث في أعماق عقلي عن شئ جديد ،و احضرته لكم آملة ان يرقى ما سأكتبه الآن الى المستوى المطلوب و متمنية أن اوفق باختيار الأسلوب و راجية أن أمتعكم بهذه الكلمات، فأطفئوا اضوائكم و أغلقوا أبوابكم و تأكدوا بأنكم وحدكم و استعدوا لقصة جديدة من الرعب و الخوف .
فأهلا وسهلا بكم الى بوابة عالم الرعب و مدينة الخوف .
وقد وضعتها ب 3 منتديات باسم الغامضة
برب


________________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الغامضة
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 61
النقاط : 174
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 25/03/2011
مكان السكن : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: لَعنَةُ مِرآآةِ المَوت   الأربعاء يونيو 22, 2011 7:30 pm



مَــدُخَــــــل:
هــل تعرف معنى الخوف؟
هل تعرف أصلا لم تخاف أو ممـا تخاف؟
و هل تعرف كيف تخيف نفسك؟
إذن
دعني أعلمك فأنا أعرف
أنا أعرف معنى الخوف لأنني سأذيقك منه أضعافا مضاعفة
و سأحول حياتك الى جحيم
سأسبب لك الجنون
وفي النهاية
ستموت





تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.





الفصـــــــــــــــــــــــــــــل الأول

كالعادة ، مثل كل ليلة من ليالي الصيف الهادئة ،كانت عائلتي تجلس في الشرفة المطلة على البحر : أمي ،أبي و أخي بينما فضلت أنا الخروج و المشي على الرمل الناعم و استنشاق هواء البحر الدافئ.
ابتسمت لسماع أصواتهم التي اخذت تعلو في المكان لتعانق النسم العليل، صراخ اخي و إلحاحه لشراء لعبة جديدة وصوت أمي الهادئ وهي تعده بأنها ستشتريها له قريبا و ثوت والدي و هو يحدث زميله في العمل بالهاتف.

استدرت ناحية الشاطئ و مشيت حتى غمرت رجلي فيه، تراجعت للخلف قليلا متمتمة:

- إنه بارد-ثم أردفت -لكنه منعش فعلا.
و سرعان ما الابتسامة لتتراقص على شفتي الصغيرتين وتحررت ضحكاتي لتعانق روحي ذالك السكون الرهيب الممزوج بضوء القمر الساحر،فكيف لا تشعر بهذه الأحاسيس و أنت تقف أمام الأزرق الكبير الذي تلقي له بهمومك فيحتضنها، وترمي بأحزانك عليه فيستقبلها ، رغم أنه هم من يكون سبب الحزن و التعاسة أحيانا ، فكم من حبيب خطفه وكم من مال سرقه، تنهدت بقوة :
- أأشكي الناس لك؟ أم أشكيك للناس .(خاطبت نفسي)
جاءني صوت أخي المزعجة من الشرفة لينتشلني من خلوتي هذه فاستدرت متذمرة ورفعت صوتي قدر الإمكان ليسمعني:
- ماذا؟
لوح بيده في الهواء وعلى وجهه ابتسامة معابثة:
- سآخذ هاتفك عزيزتي.
صررت على أسناني بغضب :
- أعده لي حالا.
- اذا أردت استعادته فالحقي بي.
و أخرج لسانه ليغيضني ، ضاقت عيناي وقلت ببطئ:
- سحقا لك ، لقد جنيت على نفسك.
انطلقت وراءه كالسهم، صرخ بقوة عندما رآني متجهة إليه و أطلق ساقيه للريح ، زدت من سرعتي لألحق به و لم أنتبه إلا عندما وجدت نفسي أحلق في الهواء لأسقط مصطدمة بالرمل ، بصقت لاخرج الرمل من فمي وتمتمت بغيض:
- تبآ هذا ماكان ينقصني سأجعلك تدفع ثمن هذا أيضا أيها الصغير المدلل.
أتى الى مسامعي صوت ضحك أخي و لكنني تجاهلته و عدت أدراجي إلى الشئ الذي عرقل ركضي، إنحنيت وجذبته من الرمل و أخذته معي الى البيت.
دخلت الى المنزل بهدوء لكي لايفطن بي أخي و أسندت ظهري الى الباب، أشعلت الضوء ثم رفعت ذلك الشئ الى مستوى وجهي :
- غريب إنها مرآة .
دققت النظر فيها: إنها مستطيلة الشكل و على رأسها زخرفة غريبة متداخلة ببعضها البعض تبدو كالأفاعي،نقش تحتها كتابة برموز غريبة أما ن جانبيها و قاعدتها فقد كانت كلها دوائرا تحمل بداخلها وجوها مختلفة بتعابير متنوعة و كانت الذراه التي تثبتها غريبة فقد كانت تبدو كأفعى ضخمة متهبة للهجوم وملتفة حول نفسها، بنظري كانت المرآة جميلة و غريبة ، أخذتها لغرفتي ووضعتها على المنضدة بجانب سريري و فتحت الدرج و أخرجت منه كتابا ، و بعد جري وركض وقتال استعدت هاتفي فذهبت الى الصالة و أنا أعدل من شعري الذي نفش أثناء الحرب العالمية وجلست على الأريكة ثم وضعت قدمي على المنضدة ، شبكت سماعات هاتفي بأذني و شيئا فشيئا بدأت أغرق في متاهة الكتاب.
بعد ساعتين وضعت الكتاب على المائدة و تنهدت بهدوء، ثم ابتسمت:
- لقد انتهيت منه، غدا يحين دور كتاب آخر.
كم اعشق المطالة ،إنها تسري في دمي و أي كتاب يقع بين يدي ألتهمه التهاما في نفس اليوم وليس غريبا عني أن أفترس 3 أو 4كتب من الحجم الكبير في اليوم الواحد، عدلت من ملابسي والتفتت الى عائلتي التي كانت موجودة قبلا:
- تصبحون على خير.
لم يجبني أحد فقد كانوا جميعا في غرفهم نائمين ولم انتبه لهم بسبب انغماسي، وربما حان دوري أنا كذلك، ابتسمت للفكرة فقد راقت لي كثيرا بعد يوم شاق ، أويت الى فراشي ودفتر مذكراتي كالعادة تحت وسادتي ، احتضنته و القيت نظرة أخيرة على الساعة فوجدتها الحادية عشر وبعدها اغلقت عيني مستعدة للرحلة.
جلست في سريري و صوت تنفسي يعلو و يملأ المكان بينما العرق يتصبب من جبيني ، وضعت يدي على جبهتي :
- لا بأس فقد كان مجرد حلم وانتهى.
نقلت بصري في انحاء غرفتي فوجدت النافذة مفتوحة والهواء يلعب بستائرها ، نهضت بتكاسل و أغلقتها وفي طريق عودتي الى فراشي العزيز كانت المفاجأة نظرت الى المرآة صدفة فوجدتها قد تحولت لللون الأسود و كتب عليها بالاحمر :
أريد سيدتي فقد اشتقت لها كثيرا.



نظرت للمرآة صدفة فوجدتها قد تحولت للون الأسود و كتب عليها بالأحمر : أريد سيدتي فقد اشتقت لها كثيرا.
وكعادتي اللامبالية فقد ضننت هذا حلما فلم أعره اهتماما ولم أتكبد حتى عناء التفكير به وعدت الى سريري ببرود. لم أكن اعلم أن حياتي ستنقلب رأسا على عقب ، قضيت أسبوعا من أسوأ أسابيع حياتي طاردتني فيه الكوابيس كل ليلة و كل مرة تكرر فيها المرآة طلبها الغريب يحدث شيئ ما ، اعتدت على أن تفتح نوافذ غرفتي لوحدها في الليل و أن أشعر بشخص ما معي بغرفتي كثير من الأشاء أصبحت لا أجدها ، فقدت شهيتي للأكل فنحف جسمي و ظهرت هالات سوداء تحت عيني .
خرجت من غرفتي شاردة الذهن وقصدت الصالة ،رميت بجسدي على الأريكة بانهاك و تنهدت ، التفتت إلي أمي و مدت يدها لتتفقد حرارتي:
- مابك صغيرتي لا تبدين بخير مطلقا.
ابتسمت ابتسامة باهتة :
- لاشئ أمي أنا متعبة فقط لأنني لم أنم جيدا.
ولكي لا أقلقها اكثر وحتى أتجنب أسئلتها وقفت من مكاني عائدة إلى غرفتي لأحاول النوم فقد وعدتها بذلك، وحصل ما اعتدت عليه استيقضت مفزوعة من أحد كوابيسي المعتادة و رأيت المرآة:
- أريد سيدتي لقد اشتقت لها كثيرا.
لم يكن من الصعب إطلاقا معرفة ان هذا كله بسبب هذه المرآة اللعينة ، ومن الواضح أنه ليس حلما و انا قد سئمت من هذا الوضع و أريد أن انام فقد نال مني التعب و تغير مزاجي فصرت حادة الطباع ،فقدت أعصابي و صرخت بهستيريا :
- أيتها اللعينة فلتذهبي أنت وسيدتك للجحيم.
أمسكتها بعصبية و خرجت راكضة من البيت كالمجنونة ، وقفت على صخرة عالية و كلمت المرآة بحدة:
- الآن سأنتهي منك الى الأبد فلترحلي ولا تعودي مطلقا.
رميتها بكل قوتي في البحر بعد أن ربطتها الى صخرة وعدت الى البيت و أنا أترنح في مشيتي و ألهث ، دخلت غرفتي و اتكأت على بابها ، فتحت عيني من هول المفاجأة : المرآة في مكانها المعتاد و كأن شخصا لم يمسسها ولم يحركها و الفرق الوحيد ان تلك الجوه تبتسم لي ابتسامة شيطانية ، مشيت ناحيتها ببطء وحذر وحدقت فيها طويلا و سرعان ما انتشر صوت صراخي عندما امتدت يد وسحبتني الى داخل المرآة.
-آآآآي .
تألمت بشدة اثر سقطتي وتذمرت بغضب:
- تبا لتلك المرآة اللعينة أقسم أنني سأريها عندما أعود للبيت .
تابعت التذمر و أنا أفحص المكان:
- أنا المخطئة أصلا ، ماكان علي أن آتي بها الى المنزل منذ البداية.
وقفت ونفضت ملابسي بعصبية:
- سحقا ، لقد اتسخت.
جمعت أخيرا شتات فكري وحاولت أن اهدئ أعصابي لأعرف أين انا، سرداب طويل يشبه سراديب القلاع الأثرية القديمة بأضواء غير ثابتة ، تشتعل برهة ثم تنطفئ بسرعة ، الجو خانق و مثقل جدا هنا يشعرني بشعور سئ للغاية ، أعرف هذا بشكل ما.
صدرت مني صرخة خفيفة عندما رأيت تلك الفتاة التي ظهرت من العدم ، تفحصتها بحذر ، ترتدي قميصا أبيضا قصيرا للركبة بكمين قصيرين يشبه لحد كبير ملابس المستشفيات، ملامح وجها يغطيها شعرها الكستنائي الطويل بشرتها شاحبة جدا وعروقها الزرقاء تظهر من تحت الجلد، مشت ببطء نحوي فتراجعت للوراء ، أطلقت صرخة صغيرة و أكملت تراجعي للخلف زاحفة بعد أن اسقطتني المرآة مرة أخرى، توقفت عندما رأيتها توقفت و انحنت لتلقط المرآة ، أمسكتها لبرهة ثم ضمتها اليها بشغف.
أخيرا بدأت أفهم ولو القليل او فلنقل أن الأمور قد ازدادت تعقيدا عما كانت عليه ، إنها هي سيدتها التي تطلبها
.


تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.






مَــخــــرَج:
المغامرة لم تبدأبعد
أعدك أن تستمتع معي كثيرا
منذ زمن لم أستيقظ
وحان وقت انتقامي أخيرا






تم إكمال البارت وهذا ليس سوى مقدمة للرواية
أنتظر ردودكم و اقتراحاتكم
و أتمنى أن أرى الكثير الكثير من الردود
دمتم

________________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
masrawi
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 34
النقاط : 248
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/03/2011
العمر : 102
مكان السكن : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لَعنَةُ مِرآآةِ المَوت   الخميس يونيو 23, 2011 3:28 pm

جميلة جدا
لكن مرعبة

________________________________________________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://vampire-ikariam.0wn0.com
الغامضة
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 61
النقاط : 174
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 25/03/2011
مكان السكن : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: لَعنَةُ مِرآآةِ المَوت   الجمعة يونيو 24, 2011 3:46 pm

أهلا مصراوي
جيد أنها أعجبتك نوعها بالطبع كما قلت رعب
لذلك أرجوا أنكم تحبون هذا النوع من القصص
أتمنى رؤية ردودكم
دمتم

________________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dracula
عضو
عضو
avatar

انثى عدد المساهمات : 9
النقاط : 9
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/07/2012
العمر : 17
مكان السكن : قلعة الرعب

مُساهمةموضوع: رد: لَعنَةُ مِرآآةِ المَوت   الأحد أغسطس 05, 2012 11:49 pm

مرعبة affraid مرعبة affraid مرعبةaffraid

بس جميلة وياريت تكمليها بسرعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لَعنَةُ مِرآآةِ المَوت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصاصي الدماء :: كتـآآبآآت :: القصص و الروايات :: كتـآبآت شخصية-
انتقل الى: